دروس تعليمية
 
الرئيسيةاعلان التسجيلدخولمركز تحميل للصور
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
التبادل الاعلاني
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  



قم بحفض و مشاطرة الرابط ActivInspire على موقع حفض الصفحات
خدمة راسلنى
اضغط هناااااااا
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيلة محمود خليل
 
سوسو سلامونتى
 
أسامة
 
يارا
 
محمود ابراهيم
 
سلوى
 
سناء
 
فكرية
 
رادا
 
نادية محمد
 
نشرة اخبار منتدى رحماك ربى

شاطر | 
 

 برنامج كيفية الوصول إلى مرضات الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيلة محمود خليل
مديرة موقع رحماك ربى
مديرة موقع رحماك ربى
avatar

انثى عدد المساهمات : 1426
تاريخ التسجيل : 29/08/2009

مُساهمةموضوع: برنامج كيفية الوصول إلى مرضات الله    الإثنين فبراير 07, 2011 6:22 pm



برنامج كيفية الوصول إلى مرضات الله

وستدور حلقتنا - بمشيئة الله - حول موضوع هام وهو
ان الدنيا ليست إلا ساعة امتحانية سواء علمت ذلك ام لم تعلم

سنتحدث فى هذا الموضوع لنصل إلى مرضات الله عز وجل

ان الدنيا ليست إلا ساعة امتحانية سواء علمت ذلك ام لم تعلم
واذا كان اجتياز هذه الساعة الأمتحانية قدرا مشتركا بين الرجل و المرأءة فان المرأة تتميز عن الرجل بحمل عبء ثقيل وخطير جدافالمرأة تعتبر مادة من اهم المواد الأمتحانية لا بل هي اهم مادة امتحانية


جعل الله تعالى المرأة في اول مرتبة المواد الأمتحانية قسم الشهوات
فقال تعالى ( زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنْطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالْأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ۗ ذَٰلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۖ وَاللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الْمَآبِ (14)
)
آل عمران.

بدأ الله تعالى بالنساء لأن الفتنة بهن اشد كما ثبت في الصحيح انه صلى الله عليه وسلم قال ( ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء )فأما اذا كان القصد بهن الأعفاف وكثرة الأولاد فهذا مطلوب مرغوب فيه مندوب اليه كما وردت الأحاديث بالترغيب في التزويج و الأستكثار منه .

وقوله صلى الله عليه وسلم (الدنيا متاع وخير متاعها المرأة الصالحة ان نظر اليها سرته وان امرها اطاعته وان غاب عنها حفظته في نفسها وماله )وقوله في الحديث الأخر (حبب الي النساء والطيب وجعلت قرة عيني في الصلاة) لماذا المرأة هي اصعب فتنه للرجل؟؟





جميع الأثام التي حظرها الله تعالى على عباده ليس بينها وبين الانسان اي انسجام فطري فالظلم بأنواعه المختلفة محرم ويعين الانسان على تجنبه ان الفطرة الأنسانية تشمئز منه وشرب الخمر محرم ويهون من امر تحريمه ان الفطرة الانسانية الأصلية تعافها وكذلك السرقة و الغش و الغيبة و النميمة وبقية المحرمات الأخرى كلها لا تتفق مع مقتضيات الفطرة الانسانية السليمة ولا ينجح اي شيء منها الى من ابتلى بشذوذ او انحراف في طبيعته وفطرته لسبب من الأسباب التي قد تطرأ في حياة الأنسان وانما يستثنى من هذا العموم شيء واحد فقد هو الغريزة الجنسية في كل من الرجل و المرأة فهي على الرغم من كونها تدفع الى ارتكاب محظور يعد في ذروة المحاظير الشرعية ما لم ينضبط بحدود وقيود معينة من اخص مستلزمات الفطرة الانسانية واهم متطلباتها ولا سبيل لأي انسان ما دام طبيعيا لا شذوذ فيه ان ينفك او يسمو فوقها


لما لا يعتبر الرجل ايضا اخطر مادة امتحانية في حياة المرأة ؟
ان الفاطر الحكيم جل جلاله اقام فطرة المرأة على اسس نفسية جعلت منها مطلوبة أكثر من ان تكون طالبة فهي مهما استشعرت الحاحا غريزيا في كيانها تظل ميالة بداع من عوامل نفسية اصلية لديها الى ان تتحصن بمركز الأنتظار و الأستعلاء (ان لم يكن بها شذوذ طبعا ) وان تفرض على الرجل ظروفا واسبابا تجعله يلح في طلبها و السعي وراءها وبذلك تكون المرأة فتنة للرجل أكثر من ان يكون الرجل فتنه المرأة



عوامل مساعدة على اجتياز هذا الأمتحان
الحمد لله فاطر السموات والأرض الذي قال ( قَالَ اهْبِطَا مِنْهَا جَمِيعًا ۖ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ ۖ فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ مِنِّي هُدًى فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَىٰ (123) طه

فمن اتبع هدى الله الذي شرعه وسلك الصراط المستقيم الذي حدده فلا خوف عليه من وسوسة السيطان واغوائه ومن اعرض عن ذكر الله وحاد عن سبيله فسيكون عيشه ضنكا وسيكون من الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون انهم يحسنون صنعا
فلو تدبرنا كتب الله لوجدنا حلول جميع الأسئلة ولو عملنا به لاجتزنا بإذن الله كافة الأمتحانات
- الزواج: وقد وردت احاديث كثير عن الترغيب في الزواج و الأسكثار منه




- غض البصر :اخرج مسلم و البخاري عن ابي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال كتب على ابن ادم نصيبه من الزنا مدرك ذلك لا محالة العينان زناهما النظر و الأذنان زناهما الاستماع و اللسان زناه الكلام و اليد زناها البطش و الرجل زناها الخطا و القلب يهوى و يتمنى ويصدق ذلك الفرج او يكذبه )قال الحسن رضي الله عنه من أطلق طرفه كثر اسفه

النظر بريد الزنا : قال الأمام ابن القيم رحمه الله في كتابه (الداء و الدواء )أما اللحظات فهي رائدة الشهوة ورسولها وحفظها أصل حفظ الفرج فمن اطلق بصره أورده موارد الهلكات وذكر فيه ان النبي صلى الله عليه وسلم قال اياكم و الجلوس على الطرقات ) قالوا : يارسول الله مجالسنا ما لنا منها بد قال : (فان كنتم لابد فاعلين فأعطو الطريق حقه ) قالو : وما حقه ؟ قال غض البصر وكف الأذى ورد السلام )



فائدة:
قال الأمام ابن القيم رحمه الله في كتابه (الداء و الدواء ): النظر اصل عامة الحوادث التي تصيب الأنسان فان النظرة تولد خطرة ,ثم تولد الخطرة فكرة , ثم تولد الفكرة شهوة , ثم تولد الشهوة إرادة , ثم تقوى فتصير عزيمة جازمة , فيقع الفعل ولابد ما لم يمنع منه مانع .وفي هذا قيل الصبر على غض الطرف أيسر من الصبر على الم بعده
وقال الشاعر
كل الحوادث مبداها النظر *** ومعظم النار من مستصغر الشرر
كم من نظرة فتكت في قلب صاحبها ***فتك السهام بلا قوس ولا وتر
و العبد ما دام ذا عين يقلبها *** في أعين الغيد موقوف على خطر
يسر ناظره ما ضر خاطره *** لا مرحبا بسرور عاد بالضرر
- ان تشديد و تهوين هذه الفتنة التي ابتلي بها الرجل عائد اليكِ فالمرأة تستطيع اذا شاءت ان تجعل من شأن نفسها بلاء صاعقا على الرجل لا يكاد يجد سبيلا للنجاة منه وتستطيع أن تجعل من شأن نفسها عونا له على السير في طريق السلامة و النجاة

اللهم احسن وقوفنا بين يديك ولا تخزنا يوم العرض عليك


وأرجو التواصل لنتعلم ونفيد ونستفيد

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://activinspire.ahlamontada.net
أسامة
نائب المدير
نائب المدير


عدد المساهمات : 13
تاريخ التسجيل : 24/01/2011

مُساهمةموضوع: رد: برنامج كيفية الوصول إلى مرضات الله    الإثنين فبراير 07, 2011 7:17 pm

....السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
.اليوم نبدأ التواصل معا فى رحاب منتدى الرحمة والمغفرة ...
لنبدأ اولى حلقات برنامجنا الجديد (كيفية الوصول الى مرضات الله )
......فدعونا نبحر فى يم الحياة ونقطف من ثمارها اليانعة ما يعيننا على الوصول الى تلك الغاية
.....واليوم سوف تكون بدايه الابحار ..
.....فهيا بنا نعد الزاد ونسترق السمع ونمسك بمجداف البداية ولتكن بداياتنا ....
فرط حبات عقد تلك العبارة (الدنيا ماهى الا ساعة امتحان سواء علمت ذلك أم لم تعلم )..
....
.
...
السلام عليكم

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الذي علم بالقلم ... علم الإنسان ما لم يعلم ... والصلاة والسلام على أشرف خلق الله ... سيدنا محمد بن عبد الله ... صلى الله


عليه وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين

نليفزيون منتديات الرحمة والمغفرة

يقدم لكم

" برنامج "

كيفية الوصول إلى مرضات الله


ها نحن نلتقي وإياكم في يوم مفعم بالنشاط والأمل ... ننظر للغد نظرة كلها ابتسامة وتفاؤل بأنا ماضون على الطريق لتحقيق أحلامنا

وآمالنا .. بتوفيق من الله جل وعلا


ولنا في رسول الله أسوة حسنة ... قهيا بنا سويا نقطف زهرة من بستان سنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم

الأمل ... ذلك الشعاع الذي يخترق الظلام الكالح ... لينير لنا الطريق وسط تلكم الأغوار السحيقة .. فلنجعل من الأمل شعارنا ... لنجد به

طريقنا ... فنحقق طموحاتنا

تليفزيون منتديات الرحمة والمغفرة

يقدم لكم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نبيلة محمود خليل
مديرة موقع رحماك ربى
مديرة موقع رحماك ربى
avatar

انثى عدد المساهمات : 1426
تاريخ التسجيل : 29/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: برنامج كيفية الوصول إلى مرضات الله    الجمعة فبراير 11, 2011 8:24 pm

السلام عليكم


للإيمان دلائل وعلامات يعرف بها وينتج عنها تذوق حلاوة الإيمان وهو ما نفهمه من قول رسول الله ط صلى الله عليه وسلم "

ذاق حلاوة الإيمان من رضى بالله ربا وبالإسلام ديناً وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبياً ورسولاً

......................................................................................................

من الدلائل والعلامات يجد المسلم شرحاً فى صدره دالاً على رضوان عنه ، وعلى صدق سيره الى الله تعالى

قال تعالى: (فَمَن يُرِدِ اللّهُ أَن يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلإِسْلاَمِ) [سورة: الأنعام - الأية: 125]

أى فمن شاء الله أن يوفقه لقبول الحق يشرح صدره للتوحيد والإيمان ،،، ومن يشأ أن يضله يجعل صدره فى حال شديدة من الانقباض عن

قال تعالى: (أَفَمَن شَرَحَ اللّهُ صَدْرَهُ لِلإِسْلاَمِ فَهُوَ عَلَىَ نُورٍ مّن رّبّهِ فَوَيْلٌ لّلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ مّن ذِكْرِ اللّهِ أُوْلَـَئِكَ فِي ضَلاَلٍ مّبِينٍ) [سورة: الزمر - الأية: 22]

أفمن وسع الله صدرة ، فسعد بقبول الاسلام والانقياد له ، والإيمان به ، فهو على بصيرة من أمره ،وهدى من ربه ،

..........................................

نأتى لموضوع أخر وهو

القلب السليم

القلب النقى الذى سماه الله تعالى ( سلماً ) هو الذى يحسن التجارة مع الله تعالى وطرق كل ابواب الطاعات والرحمات

كما ورد فى سورة فاطر قال تعالى: (إِنّ الّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللّهِ وَأَقَامُواْ الصّلاَةَ وَأَنفَقُواْ مِمّا رَزَقْنَاهُمْ سِرّاً وَعَلاَنِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لّن تَبُورَ) [سورة: فاطر - الأية: 29]

تجارة الإيمان هى التى تهيئ المسلم للجهاد فى سبيل الله بالأموال والنفس

النتيجة

هى المغفرة من الله تعالى ودخول الجنات والمساكن الطيبة .. ثم يأتى بعد ذلك الفتح من الله تعالىوالنصر القريب ، والبشرى للمؤمنين

.................................................................................................

نأتى لفقرة أخرى

أبواب البر

ذكر القرأن أبواب البر

قال تعالى: (لَن تَنَالُواْ الْبِرّ حَتّىَ تُنْفِقُواْ مِمّا تُحِبّونَ وَمَا تُنْفِقُواْ مِن شَيْءٍ فَإِنّ اللّهَ بِهِ عَلِيمٌ) [سورة: آل عمران - الأية: 92]

من هنا نسأل هل يستطيع المسلم أن يتاجر فى صنوف البر ؟ وما افضل التجارة التى لا تبور ؟

ج- لن تدركوا الجنة حتى تتصدقوا مما تحبون ، وأى شئ تتصدقون به مهما كان قليلاً أو كثيراً فإن الله به عليم ، وسيجازى كل منفق بحسب عمله... إن كرم الله تعالى لا حدود له وعطاءة لا مثيل له ، ، وأن الذى يتاجر مع الله تعالى يبارك له بأفضل مما تصدق ، لآنه يتاجر مع الغنى الكريم الجواد

وبالتالى فالمسلم فى حالة توازن إيمانى يسأل الله تعالى العافية ، وإذا نزل عليه البلاء فأنه يحمد الله تعالى على هذا البلاء ، لآنه هدية من الله تعالى

قال " صلى الله عليه وسلم "

- لا يزيد فى العمر الا البر ولا يرد القدر إلا الدعاء وإن الرجل ليحرم الرزق بخطيئة يعملها ( رواه الترمذى وابن ماجه وأحمد )

وكيف ينمو الايمان وتزداد أوراقة وثماره فى قلب المسلم ؟

وكيف تكون عدسة القلب تعكس حالة الرضا أو السخط لدى المسلم ؟ وبماذا يتفاوت الناس فى درجاتهم عند الله تعالى ؟

هذه بعض أنواع التجارة التى يتسابق فيها المسلم الى سلعة الله الغالية وهى الجنة .

كيف يفرح المسلم بالطاعة ؟ وكيف ينتقل الإنسان من الغفلة إلى اليقظة ؟


وكيف يعيش المسلم أيام الفضل بكل مشاعره ويتفاعل معها مثل مناسك الحج ، وليلة القدر ، وأوقات الاجابة .

ج- أن الأعمار تزداد ببركة الطاعات ، وتنقص الأعمار بزلات المعاص ، وهذا قوله " صلى الله عليه وسلم "

الذى يؤدى إلى زيادة فى العمر الصدقة القوية المؤثرة وصلة الرحم ، وإن الانسان الذى يأتى بعمل لا يأتى به أحد من قبل يتميز عند الله بهذا البر

الطاعات تزيد فى العمر ابتداء بقوله تعالى : قال تعالى: (يَمْحُو اللّهُ مَا يَشَآءُ وَيُثْبِتُ وَعِندَهُ أُمّ الْكِتَابِ) [سورة: الرعد - الأية: 39]

يمحو الله ما يشاء من الأحكام وغيرها ، ويبقى ما يشاء منها لحكمة بعلمها وعنده أم الكتاب ، وهو اللوح المحفوظ .

إن القدر نازل لا محالة ولا بد أن يحدث بمعنى ان الله تعالى يريد أن يبتلى ، اى أنسان يمرض ، فالمرض نازل ، ولكنك إذا دعوت وأخلصت فى

الدعاء فإن الله تعالى بخفف عنك نوعية المرض ، وحجم المرض ، وطول المرض ، وكثافة المرض والآلم الذى يقع عليك من هذا المرض ،

لكن القدر لا يرد مطلقاً وإنما يرد تخفيفا ً

الطاعات لها تأثير إيمانى لا خلاف عليه وهناك تغيرات إيمانية تحدث فى حياتنا بفضل البرأى كما قال الحبيب " وإن العبد ليحرم الرزق

من ذنب يذنبة "

ما المقابل إذا كانت هناك طاعة ؟ فإنها تاتى بالرزق ، وليس بالضرورة أن يكون هذا الرزق رزقاً حسياً ، أى إذا امتنع من الإنسان الرزق فيكون

ابتلاء من الله سبحانه وتعالى أى أختبار ، ، ويمكن أن يكون الرزق فى شئ واحد وهو استبقاء النعم ، وأن الله تعالى لن ينتقص منك شيئاً ، فأنت

أنت كما أنت هذا فى حد ذاته نعمة . ، فبقاء لسان الإنسان ليظل قاداراً على الدعاء نعمة ، وكذلك العين ترى والقلب والعقل ... إلخ

فكل ذلك من النعم التى أبقاها الله عز وجل للكيان المؤمن .

والان سنتعرف على بعض الموقظات التى نهتدى بها

قال تعالى: (وَأَلّوِ اسْتَقَامُواْ عَلَى الطّرِيقَةِ لأسْقَيْنَاهُم مّآءً غَدَقاً) [سورة: الجن - الأية: 16]

1- لا تقلل من الصغائر فإن الأعمال محصاة عليك ، فالجبال من الحصى

2- الناس يمدحونك لما يظنون فيك فكن أنت ذاماً لنفسك لما تعلمه من تقصيرها

3- ما أحسب عمر بن عبد العزيز " رضى الله عنه " خطا خطوة إلا وله فيها نية .

4- رب عمل صغير تعظمه النية ، ورب عمل كبير تصغره النية .

من تبصر بعيوب غيره لم ينشغل بعيوب غيره حتى لا بهلك مع الهالكين

5- من علامة الإفلاس الاستثناس بالناس

6- الضباب والغيوم التى فى الطريق لا تمنعك من الوصول الى منزلة

قال تعالى: ( وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبّ لِتَرْضَىَ) [سورة: طه - الأية: 84]

اللهم اعصمنا يا ربنا من شر الفتن ، وعافنا من جميع البلايا والمحن ، وأصلح ما ظهر منها وما بطن ، ونق قلوبنا من الحقد والحسد ، ولا تجعل لظالم سلطاناً علينا ، ولا تجعل للشيطان سلطاناً علينا ، ولا تجعل للأهواء الخبيثة سلطاناً علينا

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://activinspire.ahlamontada.net
نبيلة محمود خليل
مديرة موقع رحماك ربى
مديرة موقع رحماك ربى
avatar

انثى عدد المساهمات : 1426
تاريخ التسجيل : 29/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: برنامج كيفية الوصول إلى مرضات الله    السبت فبراير 12, 2011 1:48 pm

وكيف تكون عدسة القلب تعكس حالة الرضا أو السخط لدى المسلم ؟

العدسة الإيمانية القلبية

عين الرضا
النظر للنعم مهما صغرت بعين الرضا والقبول

النظر للقليل على أنه كثير

النظر لصغائر الناس على أنها من اللمم التى تغسل بالاستغفار

النظر للرزق على أنه أفضل مما أعطى لكثيرين والمقارنة بالأدنى


النظر لفضائل الناس [ مركب الكمال ] .


– الرضا والقناعة بالعطاء .

– الرضا بالمؤمنين ومحبتهم [ أذلة على المؤمنين ] .



- التغاضى عن عيوب الآخرين

- التسليم بأمر الله تعالى



- عين الساخط :

1 – النظر للنعم مهما كبرت بالجحود والنكران .

2 – النظر للكثير على أنه قليل .

3 – النظر لصغائر الناس على أنها تخرجهم من رحمة الله .

4 – النظرللرزق من زاوية أن الأخرين أفضل منه بالمقارنة بالأعلى .

5 – النظر لعيوب الناس دون فضائل الجميع فى [ مركب النقض ]

6 – تعييب كل شىء .

7 – تسخط إذا قل العطاء .

8 – الاستهزاء بالمؤمنين [ وإذا رأوا آية يستسخرون ] .

9 – التحريف

موقظات :


- لا تنشغل بلسعات البعوض

- لا تترك التوافه تغلبك على أمرك

- اهتم بمعالى الامور لا بسفاسفها

- لا تنظر الى عفو الله وتنس عقابه

- احكم على الناس من خلال خشيتهم لله .

- اعمل ولا تنتظر الشكر من أحد .

- اجعل لنفسك ميزانا حساساً تزن أعمالك .

- اجعل أساسك فى الحياة صحة الأعتقاد فى [ لا إله إلا الله وحده لا شريك له ] .
]

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://activinspire.ahlamontada.net
نبيلة محمود خليل
مديرة موقع رحماك ربى
مديرة موقع رحماك ربى
avatar

انثى عدد المساهمات : 1426
تاريخ التسجيل : 29/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: برنامج كيفية الوصول إلى مرضات الله    السبت فبراير 12, 2011 6:35 pm

كيف ينمو الإيمان ؟

ج- إن الإيمان غراث ، إن الذى يزرع زرعا ويغرس غرساً لا ينام عنه ، وإذا نام عنه يذبل ولا يرتفع ، وعلى هذا فالإيمان هو الآخر يحتاج إلى من يرعاه وأن الحالة الإيمانبة التى يحياها المسلم الآن وقد ملأ الإيمان قلبه بهذه الزهور المتفتحة ، وهذه الزهور فى الواقع إذا اردنا أن نبحث عن أساسها فإن اساسها عبارة عن بذور .

هل البذور التى فى يدى الآن لها رائحة ؟ هذه البذور لا رائحة لها ، وهذه الظهور لها رائحة ، سبحان الله لو ألقيت هذه البذور

هكذا على هذا الكتاب هل يصح لها أن تنمو ؟ لا ، لماذا لا تنمو ؟ لآنها لم تجد بيئتها . إذاً الإيمان فى حاجة إلى البيئة الإيمانية .
الأنسان يجلس مع نفسه ويقرأ ويتعلم هذا لا يكفى ، لانه يحتاج إلى بيئة إيمانية ، ولكن يتأتى هذا الأنبات لهذه الزهور

يجب أن تضعها فى بيئتها ، أى إذا وضعناها فى أرض زراعية ، ورشت هكذا ولم تغط هل لها أن تنبت ؟

لا لم تنبت بالرغم من أنها وضعت فى بيئتها فإنها تحتاج لرعاية ، وكذلك الإيمان فى حاجة إلى رعاية إيمانية

اخرى من خلال تعايش القلب الملئ بالإيمان .

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://activinspire.ahlamontada.net
 
برنامج كيفية الوصول إلى مرضات الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ActivInspire :: المنتدى العام :: مواضيع عامة ليس لها اقسام-
انتقل الى: