دروس تعليمية
 
الرئيسيةاعلان التسجيلدخولمركز تحميل للصور
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
التبادل الاعلاني
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  



قم بحفض و مشاطرة الرابط ActivInspire على موقع حفض الصفحات
خدمة راسلنى
اضغط هناااااااا
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نبيلة محمود خليل
 
سوسو سلامونتى
 
أسامة
 
يارا
 
محمود ابراهيم
 
سلوى
 
سناء
 
فكرية
 
رادا
 
نادية محمد
 
نشرة اخبار منتدى رحماك ربى

شاطر | 
 

  ^ ريشة الوهم الملون بالأمل ^ نبيلة رؤية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيلة محمود خليل
مديرة موقع رحماك ربى
مديرة موقع رحماك ربى
avatar

انثى عدد المساهمات : 1426
تاريخ التسجيل : 29/08/2009

مُساهمةموضوع: ^ ريشة الوهم الملون بالأمل ^ نبيلة رؤية    الخميس يناير 03, 2013 7:15 pm

السلام عليكم
تم تم تم

ريشة الوهم الملون بالأمل
























الأمل / قد يكون الامل هو النظرة المستقبلية لأحياء روح السعادة داخل استتراجية العقل اوالقلب معاً
وقد تكون النتيجة الهامة / هي السيطرة الفكرية والذهنية للوصول الى مبتغى هام في حياتنا الشخصية

وهنالك مصنفات ايحائية تتخبط بين نمط التامل لمستقبل بعيد . لا شك اذا كانت هنالك نظرة تبحث عن ايجاد
حلول واقعية تضيف على شخصيتنا الأنمزاج مع ما نريد .. لا يهم لو كنا قد انحرمنا من كيفيات حياتنا .
وعلى العكس . كلما نسخنا افكارنا بعفوية تامة . وجدنا هنالك فسحة من الامل تنتظر منا ان نبادلها فكرة رومانتيكية
نستفاد منها .. في مجالاتنا الحياتية واليومية
الامل كالحلم .. وبمضمون الأرادة .. والسعي للوصول اليه .
حلقة موصولة بذات الشخص نفسه .. لا سيما ان كان هنالك الحرص الكافي للوصول اليه . من دون اي مشاق او وعورة
طريق مبهم


الفرق بين الامل والوهم ..
ان الامل هو النظرة المستقبلية .. اذاً .. كيف يكون هو الوهم .؟؟
انا وانت كلانا انسان يطمح في الوصول الى غاية معينة .. قد تكون صعبة المراس وقد تكون سهلة .. لكن يتوجب علينا
عقد مفهوم الأصرار الذاتي والمعنوي في كل ما يمر علينا من حكايات عابرة .. وللوهم تعبير خيالي خاص ..
أي اننا نبحث عن سراب ونعرف انه لا يمكننا ان نصل اليه .. او حتى لمسة .. وهنلاك امور كثيرة منها
اننا نحب .. او نعشق .. او حتى نتوهم أننا في ساعة او لحظة .. نراود انفسنا على اوهام .. ونعرف بأننا لا نستطيع
الصمود امامها .. ونتخيل اسليب ملتوية في عقولنا .. لشيء لا نجده سوى رماد محترق .. وبأي مدى ننظر الى هذه الحفنات
الواهمة والافكار المتراسلة في ذهننا .. لنختار على هوانا كيفية استدراجها بهوية المضمون المنزوي ..
لا نعرف لربما كانت الاوهام مجرد نثارات من أفكار تحيط مستنقعات النفس .. نبتدء بها وننتهي على حقيقة ما اردناها
وللوهم .. خلاصة .. تكون فيها الأيجابية لعاقل افقه من ان تكون سلبية لعاقل فهمهما .. وارتكز على تأثيرها .
فكل وهم .. هو مرآة نرى فيها اشياء تدور من حولنا .. ولكن لا نلمسها او نعتقد بأنها حقيقة مسطرة ..
على .. مسمى الامل .. وهذا هو الفرق بين الأمل والوهم

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://activinspire.ahlamontada.net
نبيلة محمود خليل
مديرة موقع رحماك ربى
مديرة موقع رحماك ربى
avatar

انثى عدد المساهمات : 1426
تاريخ التسجيل : 29/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: ^ ريشة الوهم الملون بالأمل ^ نبيلة رؤية    الخميس يناير 03, 2013 7:15 pm

السلام عليكم






















ان الامل ليس بوهم هو الحقيقه بعينها لكنها مخفيه في ادراج المستقبل ونحن من نسعى كي نظهرها ونبرزها الى ارض الواقع بأجمل صوره

وأبهى حله

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://activinspire.ahlamontada.net
نبيلة محمود خليل
مديرة موقع رحماك ربى
مديرة موقع رحماك ربى
avatar

انثى عدد المساهمات : 1426
تاريخ التسجيل : 29/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: ^ ريشة الوهم الملون بالأمل ^ نبيلة رؤية    الخميس يناير 03, 2013 7:16 pm

السلام عليكم تم تم تم

ريشة الوهم الملون بالأمل


حكايات إمرأه تحكي ضياع عمرها في وهم البحث عن الحب




الريشة الاولى

سأروى لكم القصة

























حكايات إمرأه تحكي ضياع عمرها في وهم البحث عن الحب

الأول

قال لها أحبك

فأغمضت عينيها في نشوة

وحين فتحتها... لم تجده امامها

الثاني

قال لها أحبك

فمنحته عينيها

وحين رأى الدنيا بشكل أوضح

أكتشف وجود أخريات أحلي منها

فعشق.... إمرأة سواها

الثالث

قالت له أحبك

فكانت تزرع في صباح كل يوم وردة حمراء في طريقه

وكان يقطف الوردة في مساء اليوم ذاته

ليهديها .... لإمرأه أخرى قال لها أحبك

الرابع

قالت له أحبك

فإزداد ثقة

وفخرا

وتضخما وإنتفاخا وغــــرورا

وإنفجرت ذات يوم في وجهه

فشوّه ... أجمل مافيها

الخامس

قالت له احبك

وأوصته بكتمان السر

فنشر الخبر بين رفاقه

ومنحهم تذاكر مجانية للدخول إلي حياته

ومتابعة أحداث حكاية عاطفية بطلها... هو

السادس

قال لها احبك

ومنحها وردة حمراء

فمنحته عمرها كله

وعاشا تجربة حب جميلة

ومع مرور الأيام فشلت التجربة

فخسر هو وردة

وخسرت هي ... عمرا

السابع

قال لها في الصباح الباكر احبك

فطارت وحلقت بأجنحة الخيال فرحا

وهمس في أذنيها في مساء اليوم ذاته

إننا يا حبيبتي في الاول من إبريل

فسقطت علي أرض الواقع .... وانكسر الجناح

الثامن

قال لها أحبك

وتزوج بأخري

فأدركت أن الحب لدي البعض شيء

والزواج .... شيء أخر

التاسع

قال لها أحبك

فأنتي أجمل إمرأة رأيتها في حياتي

فوثقت به ثقة عمياء

و منحته بلا حدود

وفي غمرة سعادتها به انسحب من حياتها كلصوص الليل

فأكتشفت.... إنها أغبي إمرأة رأها في حياته

العاشر

قالت له احبك

وخشيت أن يقتلها رده

تأخر عليها في الرد كثيرا .... فقتلها الإنتظار

الحادي عشر

قال لها أحبك

وسأمنحك طفلا جميلا

فكانت تتحسس بطنها في كل يوم

وتحلم بالطفل المرتقب

وليلة البارحة تحسست ظهرها

فوجدت..... خنجر الغدر مغروس فيه

الثاني عشر

قال لها في لحظة الوداع

أحبك وسأحبك للأبد

ولن أنساك ما حييت

وبعد سنوات قليلة التقاها صدفة

فحدّق في وجهها قليلا

وسألها ... من تكونى!!!!!!!!!

ولم تنتهى قصتها بعد

فمازالت تبحث عن وهم الحب

وستظل تبحث عنه برغم انها وصفته... بالوهم

ياتري .

.....ستجده؟


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://activinspire.ahlamontada.net
نبيلة محمود خليل
مديرة موقع رحماك ربى
مديرة موقع رحماك ربى
avatar

انثى عدد المساهمات : 1426
تاريخ التسجيل : 29/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: ^ ريشة الوهم الملون بالأمل ^ نبيلة رؤية    الخميس يناير 03, 2013 7:17 pm

السلام عليكم
تم تم تم
ريشة الوهم الملون بالأمل


موعداً هنا.. فى هذا المكان ..على النيل














وقفت تحت جنح الليل تنتظر..فقد أعطاها موعداً هنا.. فى هذا المكان ..على النيل

تنظر في ساعة يدها ..بدأ الضجر يتسرب إلى قلبها .. وبدا يولد ألف سؤال فى رحم الإستفهام

لماذا هو ؟ولماذا أحببته ؟ومتى؟...

وتهز رأسها وكأنها تنفض عنها ثقل الأسئلة

ويعود السؤال يجر أذيال الخيبة بغير إجابة

تعود لتمد البصر هنا وهناك..وتقول في نفسها..

لعله قادم من بعيد...

ترى طيفاً قادماً من هناك ..مرمى البصر..يقترب منها..

يرقص قلبها بين الضلوع ..إنه هو ..

تهرع إليه يسبقها لهفتها..

ترتمي بين ذراعيه..وحشت قلبي

يردها برفق

جئت أنهي مابيننا..!!!

ماذا؟ ماذا فعلت ؟ هل أغضبتك في شئ ؟

هل قصرت في حبي لك ؟

وهل كنت تخدعني بإسم الحب ؟

هل ؟ و هل ؟و هل ؟ الآف الأسئلة هجمت عليها؟

أعطني سببا ً واحداً لفراقي ؟

نظر إليها ... لم يرد ...وكانت النظرة الأخيرة

لقد وجدت قلباً آخر ؟ يملأ حياتي... ويعيد شباب قلبي ؟

صعقت الفتاة... صرخت :- وأنا ؟ ماذا أفعل ؟ فى حبك الساكن المتغلغل في قلبي ؟

قال لها باستخفاف :- ابحثي عن غيري ... فربما تجدين من يفهم قلبك

تركها ومضى وكأن صاعقة قد أصابتها..لم تصدق أذنيها..

أغمضت عينيها وفتحتها مئات المرات

لعلها كانت فى كابوس فظيع...وستفيق منه

وعندما أيقنت أنها فى الواقع المرير وقد تركها بلا رجعة

نظرت يمينا وشمالا... وجدته يبتعد موليا ظهره

سكتت وقتا لا تدري هل هى ساعة أم الف ساعة

اقتربت من حافة النهر وقالت لنفسها لمن أعيش وقد مات حبي وغادرني حبيبي

ونظرت فى الماء ووجدت صورته فى الماء تناديها :- تعالي حبيبتي ننعم سويا في دنيا بلا أحزان

تعالي واقتربي فلا فراق ولا غربة عن الأوطان

وفى لحظة عشق واهمة ألقت بقلبها فى النهر ...وخلفه ..... ألقت الجسد..

بقلمى

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://activinspire.ahlamontada.net
نبيلة محمود خليل
مديرة موقع رحماك ربى
مديرة موقع رحماك ربى
avatar

انثى عدد المساهمات : 1426
تاريخ التسجيل : 29/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: ^ ريشة الوهم الملون بالأمل ^ نبيلة رؤية    الخميس يناير 03, 2013 7:17 pm

تم تم تم
السلام عليكم


ريشة الوهم الملون بالأمل


سأروى لكم القصة















دروب الوهم والأمل









سألتنى متحيرة

"أى دروب نسلك صديقتى ؟!!" ، فما وجدت يومها من رد سوى "كل الطرق تودى بكِ إلى هناك.

. المهم هو أى مكان هناك تريدين !! ومعه سيختلف الدرب الذى ستسلكين ".

حينها أخَذَت نَفَساً عميقاً ثم ذفرته بشدة ومرارة بما يحمله من صعوبة واقع تعيشه وبحثٍ دائم عن بثق نور

يأخذ بيدها منه إلى عالم الرحابة والصفاء والاطمئنان .


ثم أسردت فى حزنٍ أليم "ولكن صديقتى .. لقد اختلط الأمر عندى وفقدت كل الطرق معانيها ،

فغاب وجهها الحقيقى عنى ومنحنى وجهها الزائف مزيداً من التيه والحيرة ".

فتأملت معانى كلماتها وما تحمله الكلمات بين طياتها من ألم عميق وحيرة شديدة وبحث دءوب عن سبيل للخروج ،

وتساءلت ما الذى قد يهوى بالإنسان هكذا فيختلط لديه النور بالظلام .الحياة بالموت !!

وتفكرت فى حال واقعنا .. تأملت مساراته .. وسبحت مع أحلامه وآلامه فى عالم وكأنه درب من الخيال ، فوجدتنى أجيبها بلغة

جديدة ..لغة استنطقتها جوارحى فأبت ثم أصرت فأجبرتها على المواجهة المؤلمة التى قد يجعل الله- سبحانه وتعالى

بمجابهتها الصادقة والمؤلمة أحيانا شفاءً لما يختلج بالصدور


صديقتى ..إنها "حكمة الحياة " .. فتساءلت " وماذا تعنين ؟؟"


أعنى صديقتى أن للحياة سنناً لا تتبدل ولا تتغير .. سنناً متى وجدتيها اقترن حالنا بذاك الذى تصفين وإلا فالنجاة منها

هو تعلم حكمة الحياة .. تلك التى تعطينا إياها بعد كل سُنَّة ندركها بذواتنا وتأبى نفوسنا أن تتعلم درسها

وتتفهم حكمتها فيتغير دربها .

الحقيقة صديقتى أننا نعيش حيرى تُقلبنا ألوانا ًمختلفة بين دروب الوهم والأمل


نمضى فى الحياة فتحملنا موجة الأمل فنركبها نخوض بها بحر الحياة فإذا بصخرة شديدة الصلابة تتحطم

عليها كل معانى الأمل الذى تحمله نفوسنا بداخلها .


وتجدين لتلك الصخرة فى كل مرة شكلاً ولوناً مختلفاً عن سابقه .

تجديها مرة بلون "الشكليات " التى قد تحملك على الصدق المنيع ، فما تلبث أن تتحطم أسواره على

صخرة المواجهة الحقيقية لكوامن الضمير .

وتجديها فى أخرى بشكل " الأفكار " التى قد تدفعك إلى البحث فى معانى الحياة فى ظلها ، ولكن ما تلبث أن تتبعثر

ذرات كل فكرة فى مكان عندما تحتك واقعيا ً بالحياة ، وعندما تفكرين بعون صاحبها لكِ تجدينه أول من يلوذ بالفرار والهروب .

وتجديها فى ثالثة بلون "التشكيلات " التى تتطبع فى كل مرة لها بطابع ، تارة تأخذ الطابع الإسلامى

ثم تكتشفى أنها محض توجهات سياسية ، وتارة تنتهج نفس الطابع .. الطابع الإسلامى ولكن سمتها الغالبة السلبية ..

فتتساءلين بحسرة "وأنّى يكون لمنهج إسلامى ربانى صادق بتلك السلبية - تعالى الله عما يصفون -

إنما هى الجينات التى تعمل عملها عندما تحتك بصورة حقيقية بواقع الحياة .

وتارة تأخذ مزيج الخليطين فتبدو كالمسخ .. لا تملك روح الفاعلية الصادقة وإنما تتأرجح بين الخليطين

فيكون نتاجها مجموعة من التشوهات البشرية المصاب بعضها بالشلل الفكرى أحياناً والأخلاقى أحياناً أخرى .

وتجديها فى رابعة بلون "الانفصال والانعزال الشديد" الذى يعيشه الفئات المختلفة لهذه الأمة .


انفصال جيل الشباب منهم عن مربيهم ، وجمود المربين عن إخوانهم والكل يحمل للآخر سوط الواقع ،

متى واجهته نقطة التقاء أو تحول أو تغيير لهذا الحال رأى فى ذاك السوط الملاذ الوحيد والفعال له فيلوذ به دون أدنى تفكير .

وتجديها فى خامسة وسادسة و.. وودروباً أكثر وأضخم من الوهم الكبير .


ويظل لكِ وللكثيرين منا هذا الشعور "شعور التيه الكبير"


يتقلب حاله بين دورب من الوهم والأمل ، تارة يرفعه درب الأمل إلى حياة روحية عظيمة ، فما يلبث أن يهوى

به درب الوهم عندما تتحطم آماله على إحدى تلك الصخورمُخَلِّفَةً له بقايا هى مجموعة من الآلام ،

لوكنه إذا صدقها واستمع إلى الحكمة التى أرسلها الله إليه من خلفها لوجد فيها درباً آخر من الأمل الذى لا يليه وهم أبداً .


الأمل الذى يرجوه فى الله فقط ولا ينتظر من سعى تجاهه سوى خطواته هو، ولا ينظر إلى عرقلات الواقع وأصحابه،

ولا ينتظر دعمهم لأن الحياة لقَّنته دروسها العظيمة فأدرك " حكمة الحياة" و "حكمة الوجود" كذلك .


فآمن بأنَّ الغرام بالكلمات يفقد الإنسان فاعليته وتصبح هناك فجوة بين الكلام والعمل ، ويحدث الافتراق بين المبدأ والحياة .


فيعيش الإنسان حالة من الانفصام والجمود ، ويعيش مجتمعه عصراً من "صمت الأفكار الميتة " .


فالمجتمع الذي تعيش فيه عقول خاوية أو محشوة بأفكار ميتة وضمائر خائرة ومجموعة من الروابط المتهدمة

لا يستطيع أن يستمر في سيره .

وما دمنا نعاني من الازدواجية في السلوك النابعة من الانفصال بين الجانب الاجتماعي والجانب النفسي فلابد لمعالجتها

كما ذكر المفكر مالك بن نبى " أن تكون لدينا فكرة عليا تصل ما بين الروحي والاجتماعي وتجري من جديد تركيب الشخص

المسلم بحيث يتماثل مع ذاته، في المسجد وفي الشارع "

فالمطلوب إذن من كل فرد وكل أمة تبحث عن تطبيق جاد لـ " حكمة الحياة " ليس هو العلم بالله وإنما "الاتصال بالله

" بمفهومه الأوسع والأشمل ، لتتمكن من الاستفادة من تجارب ماضيها فتستعين بها على خوض حاضرها والوثوب بأمل

فى الله إلى مستقبلها .

من هنا نتعلم حتى لا نقع فى أمل كاذب


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://activinspire.ahlamontada.net
نبيلة محمود خليل
مديرة موقع رحماك ربى
مديرة موقع رحماك ربى
avatar

انثى عدد المساهمات : 1426
تاريخ التسجيل : 29/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: ^ ريشة الوهم الملون بالأمل ^ نبيلة رؤية    الخميس يناير 03, 2013 7:18 pm

السلام عليكم
تم تم تم
ريشة الوهم الملون بالأمل


ا " العقوق "










أروى لكم قصتى انشغلت بالدنيا أكثر من الأزم واهملت رعاية والدى ،


ووزعت المحبة على كل الناس إلا والدى

وكان هذه الأية دائما أمام عينى
قال تعالى: (وَوَصّيْنَا الإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَاناً حَمَلَتْهُ
أُمّهُ كُرْهاً وَوَضَعَتْهُ كُرْهاً وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلاَثُونَ شَهْراًحَتّىَ إِذَا بَلَغَ أَشُدّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبّ أَوْزِعْنِيَأَنْ أَشكُرَ نِعْمَتَكَ الّتِيَ أَنْعَمْتَ عَلَيّ وَعَلَىَ وَالِدَيّ وَأَنْأَعْمَلَ صَالِحاً تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرّيّتِيَ إِنّي تُبْتُ إِلَيْكَوَإِنّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ) [سورة: الأحقاف - الأية: 15


لكن لم انظر إليها ولا ابالى ولم أحسن صبحة والدى ولم أبرهما ,,, لكن كانت الأم تبر ولدها ,, قبل الابن يد أمه طلبا منها أن يتزوج ففرحت الأم بهذا الخبر




وتزوجت وأخذت نصيبى وحظى من متع الحياة الدنيا

تمتعت با
لحياة الدنيا دون أنتظار الآخرة ، وبالتالى ازدت فى المعصية ، وأسأت إلى أبي وأمى.

وأشتديت على امى وأبى إرضاء لزوجتى وأنا

لا احسن فى توزيع المعاملة والرحمات بين أمى وزوجتى ، فكلام

زوجتى مصدق وكلام امى مكذب


فصرت أفضل زوجتى على أمى ... و صرت داخلاً فى إطار العداوة ،


وإنما المحبة والرحمة أن تعطى لهذه حقها ولهذه حقها ، فلا حق لوالدى عندى


]وليس هناك لين ولا رحمة منى لهما ... وكنت أقول لهما أصعب الكلمات .. كلمات زجر حتى أرى الغضب على والدى
...


الأم تبكى لكى تدعو لأبنها وكذلك الأب حزين جدا ومنقبض أن ابنه ليس على حالة إيمانية طيبة ..


وهما يقومان أنصاف الليالى ويقولان

يا رب اهدلى ابنى، يستغيثان بالله ربنا سبحانه وتعالى وفى الوقت نفسه يخوفانه من ربنا .. ويلك احذر أن ربك لبمرصا
[


الأبن يقف فى مكان فيه ظلام الأب يشد أبنه إلى النوروالأبن متمسك بالظلام يريد أن يبقى فى الظلام

فما بالك أن يستنكر عليه مهذه الطاعة ، فصارت معصية وجحود وربما كفراً للنعم التى أنعم الله تعالى بها على هذا الولد أو البنت


لكن الأبن عاش فى وهم بأن سيأتى اليوم لبرهما ويقول ارضى زوجتى وسيأتى اليوم للإصلاح ,,, وانتظر وطال

الأمل وأمال كاذب ووهم ضائع ويقول غدا ابرهما ويأتى الغد ولم يفعل ويقول بعد غدا إلى ان طال الوهم والأمل...

هل ظن أن القدر سيمهله أن يعود إلى أحضان والديه ؟؟ هل حسب أن الزمان سيترك له والداه أمدا طويلاً ؟؟؟

لقد ولى الزمان وأتى القدر وغرق فى بحر وهمه .. وتوفى الوالدين دون ان يبرهما فضاع منه الأمل وبات فى هم وحزن

وقال يا لتينى كنت بار بهما فصارت حياته فى جحيم وفقر وهم وغم "

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://activinspire.ahlamontada.net
نبيلة محمود خليل
مديرة موقع رحماك ربى
مديرة موقع رحماك ربى
avatar

انثى عدد المساهمات : 1426
تاريخ التسجيل : 29/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: ^ ريشة الوهم الملون بالأمل ^ نبيلة رؤية    الخميس يناير 03, 2013 7:18 pm

السلام عليكم

ريشة الوهم الملون بالأمل

تم تم تم













الريشة










سأروى لكم قصتى

الحسد !!!!

كنت أشغلت نفسى بأحوال الناس ولا انام ,,, كان قلبى كله حقد

كنت أتمنى زوال النعمة من الغير ,,, كنت مشتاقه لمعرفة كل شئ عن أحوال الناس وأكرة من تتزوج واكره من يمتلك وانا لا امتلك

حتى تملكنى الحسد والناس خافت منى حتى اغلقت كل الأبواب

فى وجهى قلت لا بد من التغير لازم اغير نفسى لكن كنت اقول غدا سأتغير واصالح نفسى ,,, لكن كلما


تقع عينى على خير لأحد اكره له الخير واحسده عليه ,,, واعود ارجع نفسى لكن نفسى سيطرت عليه بالسوء

واستسلمت لها وضاع الأمل وبت فى هم وحزن وقالت يا لتينى كنت تمنيت الخير للناس فصارت حياتى فى جحيم وفقر

وهم وغم " وسقط فى بحر الأوهام


اهمس فى اذنك

أم تعلمى أننا نسير بمقادير فهيهات أن تحسبى أنها سبباً فى زوال ما يمتلكة الأخرون فإلى متى يصبح قلبك خرباً مهجوراً

عن ذكر الله .. فلن تجدى سوى أشواك تنثر على دروبها وربما يقع عليك ما تتمنى أن يقع على غيرها




_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://activinspire.ahlamontada.net
نبيلة محمود خليل
مديرة موقع رحماك ربى
مديرة موقع رحماك ربى
avatar

انثى عدد المساهمات : 1426
تاريخ التسجيل : 29/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: ^ ريشة الوهم الملون بالأمل ^ نبيلة رؤية    الخميس يناير 03, 2013 7:19 pm



تم تم تم

ريشة الوهم الملون بالأمل

ذئاب الحب ...

الفتاة المراهقة تقرأ كثيراً عن رويات الحب والغرام ، وتشاهد الأفلام ، وتنتظر فارس الأحلام يأتيها على حصان أبيض


فيخطفها إلى غابة بعيدة ، فيها بحيرة زرقاء حولها الغزلان والعصافير الملونة ، والفراشات تسبح فى شلالات نور القمر ، ويطير بها


الفارس بعبداً فوق السحاب ، ينظن لها النجوم عقداً جميلاً تضعه على نحرها

.

وذات يوم ياتى ذلك الفارس ولكن ليس على حصان أبيض بل على سيارة " جيتى بيضاء " !! يلبس نظارة " مايكل جاكسون المغنى "


والموسقى الحالمة ، يسير بها إبليس الى سيارة الفتاة عند إشارة المرور وينسج الشيطان شباكه وينتقل عبر الأثير وموجات


الموسيقى بين السيارتين ، وعند فتح الاشارة الخضراء ينظر إليها فارس الاحلام ، ويبتسم ، ثم يدعها تنطلق أمامه ، وتبدأ المطاردة


الهادئة ، ومن خلال إشارات السيارتين يتم التفاهم العجيب ، وتقف ويقف ، ويدحرج لها رقم الموبايل ، وبعد منتصف الليل يكون


الأتصال ، وعند الصباح يتم تحديد الموعد الأول للقاء الأول للحب الأول ، ويعدها بالزواج ، وحياة بلا أعوجاج ، فإذا أخذ منها ما يأخذ


الديك من الجاج ، تركها مكسورة لوح من الزجاج ، واكتشفت فى النهاية أنه ذئب من ذئاب الحب .. ووقعت فى أمل كاذب ووهم كاذب .

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://activinspire.ahlamontada.net
نبيلة محمود خليل
مديرة موقع رحماك ربى
مديرة موقع رحماك ربى
avatar

انثى عدد المساهمات : 1426
تاريخ التسجيل : 29/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: ^ ريشة الوهم الملون بالأمل ^ نبيلة رؤية    الخميس يناير 03, 2013 7:19 pm

السلام عليكم
تم تم تم
سأروى قصتى

ريشة الوهم الملون بالأمل















الحياء

: لا اسحى عن كل قبيح .. كنت الام عليه

كنت لا استحى من الله ولا من الناس ولا من النفس .. فأفعل

فى خلوتى كل شئ .. ولا أبالى : كنت اضحك عندما اسمع

هذه المقولة إذا لم تستحى فاصنع ما شئت

كانت تصرفتى طائشة .. اخدش حياء الناس , وأجرح

إحساسهم وأمس شعورهم ... وكنت بذيئه وجافه ,,, وكنت

أجاهر بالمعاصى .. )) وعلمت قول " صلى الله عليه وسلم ":

( من لا حياء له , لا إيمان له) وكنت اعلم انى حرمت من عفو الله

واقول سوف ياتى الوقت للتوبة ,, واقول عيشى غدا سأنوى

التوبة وامنى نفسى بغد وبعد غدا ... كنت أطلع على عورات

الناس حتى سأموا منى الناس ، وكنت أكشف سترهم وأهددهم

واضحك لكل فعل ولا أبالى ، وكنت أشاهد أفلام ومسلسلات

خليعة ) دون حسيب أو رقيب ينهينى عما انا فيه

, فلا ارى من ابى وأمى غير الفرحة بى

وعشت فى وهم الأمل بان سيأتى الوقت للتغير ولكن هيهات ما

جاءت من تخدش حيائى وتفضحنى وتكشف سترى صوت

وصورة ... وبكتيت كثير على ما فعلت وعشت فى وهم وأمل

الأصلاح يوما وأمهلنى ربى ولكن كنت لا أبالى

, يقول صلى الله عليه وسلم (( إن الله إذا أراد أن يهلك عبدا



نزع منه الحياء , فإذا نزع منه الحياء ؛ لم تلقه إلا مقيتا



ممقتا , فإذا لم تلقه إلا مقيتا ممقتا نزعت منه الأمانة , فإذا



نزعت منه الأمانة , لم تلقه خائنا مخوناً , فإذا لم تلقه إلا خائنا



مخونا , نزعت منه الرحمة , فإذا نزعت منه الرحمة ؛ لم تلقه



إلا رجيما ملعنا , فإذا لم تلقه إلا رجيما ملعنا نزعت منه ربقة الإسلام )) .




اهمس فى اذنك


ألان أصبح قلبك خرباً مهجوراً

عن ذكر الله .. فلن تجدى سوى أشواك تنثر على دروبها حتى وقع عليك ما تتمنى أن يقع على غيرك


وها حقا وقع عليك ما كنت تفعلينه فى حق الله وفى حق الناس وفى حق نفسك





_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://activinspire.ahlamontada.net
نبيلة محمود خليل
مديرة موقع رحماك ربى
مديرة موقع رحماك ربى
avatar

انثى عدد المساهمات : 1426
تاريخ التسجيل : 29/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: ^ ريشة الوهم الملون بالأمل ^ نبيلة رؤية    الخميس يناير 03, 2013 7:20 pm

السلام عليكم
تم تم تم
ريشة الوهم الملون بالأمل


سأروى لكم القصة













أهانة زوج

الزوجه ترى الإهانه من زوجها على طول الوقت ، والنظر لغيرها ، وغير ذلك من الكلمات الجارحه على شكلها وجسمها فتنهار

الزوجه وتنهار العلاقة الزوجية ، فتلجأ الزوجه إلى أسهل طريق هو طريق الإعوجاج ، أقسمت أن تفتح ينبابيع

عواطفها للرجل الذى يحقق لها الأمل ، فتفتحها بالفعل ، أغدقت بسخاء وأحسست بميلاد جديد فى حياتها ويإتى الرجل

الذى تريده يدخل فى حياتها فتنفجر العواطف القوية لأنها كانت فى حاجة إلى تودد القسوة والحرمان أصعب شىء

فى حياة المرأة ، كنت أملك إرادة أحاول أن الغى رغباتى وأن أتجاهل الإهانه والتجريح من زوجى وأن أتغاضى

عن نزوات زوجى التى ملأ طنينها الأسماع ، نظرت إلى نفسى فى المرآه رأيت أنوثتى وعرفت أن زوجى باع حبنا

بثمن بخس ، وصممت على أن أكون بشكل آخر مختلف ، بأن يرانى الرجال ، ويرغبنى الرجال ، ويعشقنى الرجال ،

وصرت مع الرجال فى الطريق حتى رأيت نفسى إمرأه شقيه ، ضائعة ، كنت بحبى لزوجى وبحبه لى قادرين على إحتمال

الصعاب ، كنا نتحمل ونتغلب على العقبات التى تعوق مسيرة سعادتنا ، وأصبحت وحدى مهزومة ، ضعيفة أعيش العمر

كله فى وحشة كئيبة ، أنظر إلى نفسى وانفجر فى الدموع تغرق وجهى ، انت السبب ، أنت حطمتنى وخرجت وقد أصدر

ضميرى حكمه بأننى أمرأة خائنة إمرأة أسلمت نفسها لغير زوجها ، هذا لأن زوجى يحرمنى ويهملنى ويخوننى ، وأمنى

نفسى بالتوبة واوهم نفسى بالأمل فى الرجوع عما انا فيه لكن وجدت نفسى خائنة نعم ألست أستحق العقاب ، إنى بائسة

ولن اجدى سوى أشواك وسقطت فى بحر الأوهام

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://activinspire.ahlamontada.net
نبيلة محمود خليل
مديرة موقع رحماك ربى
مديرة موقع رحماك ربى
avatar

انثى عدد المساهمات : 1426
تاريخ التسجيل : 29/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: ^ ريشة الوهم الملون بالأمل ^ نبيلة رؤية    الخميس يناير 03, 2013 7:20 pm

السلام عليكم
تم تم تم
ريشه الوهم الملون بالأمل
















فرقتنا المعصية


كنا معاً فى أطيب حال ، وأهنا بال ، زوجين سعيدين ،


متعاونين على طاعة الله ، وعندنا القناعة والرضا ، طفلتنا


مصباح الدار ، كركراته تفيق الزهور إنها ريحانة تهتز .


فإذا جن علينا الليل ونامت الصغيرة قمت معه نسبح الله ،


يؤمنى ويرتل القرأن ترتيلا ، وتصلى معنا الدموع فى


سكينة وخشوع ، وكأنى أسمعها وهى تفيض قائلة : أنا


إيمان فلان وفلانة .


وذات يوم ، أردنا أن تكثر فيه الفلوس ، اقترحت على


زوجى أن نشترى أسهما ربوية ، لتكثر منها الأموال ،


فندخرها للعيال ، فوضعنا فيها كل ما نملك ، حتى حلى "


الشبكة " وكنا على أمل أن نتوب ولا نكرر هذا ابدا وعشنا


على هذا ا لوهم والأمل الكاذب ، ثم انخفضت أسهم


السوق


، وأحسسنا بالهلكة ، فأصبح الدينار فلساً ، وشربنا من


الهموم كأساً وكثرت علينا الديون والتبعات ، وعلمنا أن


الله ( يمحق الله الربا ويربى الصدقات ) .


وفى ليلة حزينة ، خوت فيها الخزينة تشاجرت مع زوجى



، فطلبت منه الطلاق ، فصاح : أنت طالق – أنت طالق


[b]

[i]فبكيت وبكت الصغيرة ، وعبر الدموع الجارية تذكرت


جيداً : يوم أن جمعتنا الطاعة ، وفرقتنا المعصية .

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://activinspire.ahlamontada.net
نبيلة محمود خليل
مديرة موقع رحماك ربى
مديرة موقع رحماك ربى
avatar

انثى عدد المساهمات : 1426
تاريخ التسجيل : 29/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: ^ ريشة الوهم الملون بالأمل ^ نبيلة رؤية    الخميس يناير 03, 2013 7:21 pm

السلام عليكم

تم تم تم

ريشة الوهم الملون بالأمل


















طلقتنى ليلة العرس .. !


كنت مولعة بخفلات الأعراس ، وأنا امرأة متحجبة ، زوجى


متدين ، وكثيراً ما كان يحذرنى من الاختلاط فى حفلات


العرس .

فإذا كان الجميع نساء نزعت حجابى ، وشاركت فى الرقص


والغناء

غنى جميلة وأحب أن أسمع النساء فى تلك الليلة يقلن : إنها


اجمل من العروس فأشبع غرورى .


وكان زوجى يوصينى كل مرة بعدم نزع الحجاب خارج بيتى ،


ويذكرنى بحديث الرسول " صلى الله عليه وسلم " أيما امراة


نزعت ثيابها فى غير بيت زوجها فقد هتكت ما بينها وبين ربها من ستر

وذات يوم سافر زوجى إلى أحد دول الخليج وهناك فى أحدى


الديوانيات تجادل شابان حول بنات دول الخليج ، أيهما أجمل ؟


فقام أحدهما وأحضر شريط فيديو خاص ببلدى ، اشتراه سراً


بثمن باهظ ، فيه أحدى حفلات العرس ، وفوجئ زوجى إذا


رآنى أغنى وأرقص وألفح بشعرى ، ونصف صدرى عارى .


فأخذ الرجال فى الديوانية يتشهون على مفاتنى ، فلم يتمالك إلا


أن خرج مغاضباً ، وعاد من سفره ونشبت بينى وبينه معركة


انتهت بالطلاق ، وأنا اعترف الان غنى عشت فى وهم جمالى


الذى فتن به الرجال ، وأنا الان معذبة وتعيسة تطاردنى


الخطيئة فى كل مكان


وسقطت فى بحر الأوهام

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://activinspire.ahlamontada.net
نبيلة محمود خليل
مديرة موقع رحماك ربى
مديرة موقع رحماك ربى
avatar

انثى عدد المساهمات : 1426
تاريخ التسجيل : 29/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: ^ ريشة الوهم الملون بالأمل ^ نبيلة رؤية    الخميس يناير 03, 2013 7:21 pm

السلام عليكم

^ ريشة الوهم الملون بالأمل ^

تم تم تم















لا تصفيها


بعض الزوجات وبطيبة
قلبه
ا وحسن نيتها , أذا رأت أختاً مسلمة عندها مسحة جمال , ودفعة نشاط , تأخذ فى
وصفها لزوجها
, ومدحتها عنده , وأكثرت من ذكرها والثناء عليها بعد كل مناسبة
تراها, وهى لا تعلم أن القلب يعشق قبل العين أحياناً.


وهذا ما حدث لى بالضبط ,, فعلت ذلك ,,


وقد كنت مع زوجى اعيش فى أحسن حال , وفجأة بدأت الحياة تتعكر بيننا, وأنا لا تدرى ما سبب
ذلك , ويتدخل الشيطان ليكمل هدم هذة الأسرة , لانه وجد الطريق مفتوحاً .


يبدأ الشيطان بالزوج
فيشغله دائماً ببذل
الحيلة , واستخدام كل وسيلة لرؤية تلك المرأة , ويأخذ فى تتبع
أخبارها , ومعرفة حالها , وهل هى متزوجة أو غير متزوجة , ويبحث عن عنوانها , ويسأل
عن عمرها ...الخ وقد يكون معى فى علاقة حميمية ,, فيوهمه الشيطان بها , ويتخيل أنها بين


يديه .. ويأتيه بالتهويمات والخيالات

ثم بدأ يكرهنى انا زوجتة,


ويتفنن فى إيذائى, والصاق أقبح الصفات بى أمام الآخرين , وذلك ليعطى لنفسه
المبرر والعذ
ر بذلك الطريق الشيطانى الذى سلكه والذى دفعته إليه أنا ,, حين وصفت له
امرأة أخرى نهى الشرع الإسلام عن وصف محاسنها للرجال .


وكان عندنا أولاد
وأسرة كبيرة , فنقلبت الحياة إلى جحيم لا يطاق , والزوج لا يتجرأ على التصريح
بتعلقه بتلك
المرأة لأسباب مادية أو نفسية أو أجتماعية ولكنه يختلق المشاكل التى
تعصف بكيان
الأسرة , خفت على الأطفال ولكن ما وجدته هو بدأ يسعى على اقتراف بعض المحرمات مثل
التدخين وغيره
, وقد قادة شيطانه إلى حبائل الخمر , وسبل الرذيلة , وطرق
المخدارات , فيهمل بيته , ويترك تربية أولاده , :


وعندما احدثه ليراجع افعاله ,, يقول سيأتى اليوم للتغير ,, وعاش فى وهم وأمل كاذب,, حتى غرق فى بحر الأدمان
, وصدق الرسول صلى الله عليه وسلم
:



" لا تباشر المرأة
المرأة فتصفها لزوجها كأنه ينظر إليها " متفق عليه .

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://activinspire.ahlamontada.net
نبيلة محمود خليل
مديرة موقع رحماك ربى
مديرة موقع رحماك ربى
avatar

انثى عدد المساهمات : 1426
تاريخ التسجيل : 29/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: ^ ريشة الوهم الملون بالأمل ^ نبيلة رؤية    الخميس يناير 03, 2013 7:22 pm

السلام عليكم
تم تم تم















ريشة الوهم الملون بالأمل


سأروى لكم قصتى للعظه

إن حياتى ملكى وحدى ، رفضت أن يفرض على فكر أو طريق منذ صباى المبكر ، أحسست إحساساً عميقاً بأن حياتى ملكى

وحدى ، وإن من حقى أن أعيشها على النحو الذى أريده مهما تعارض ذلك مع رغبات الأهل ومفاهيم المجتمع ، ومما لا شك فيه

أننى بهذه الشخصية قد صدمت أهلى ، قالوا عنى متمردة جامحة ، عنيدة ، وأيضاً قاسية ، كنت بالنسبة للرجال لحن ساحر

جميل ، ولكن لم اكن مقتنعة بالزواج طريقاً لحياتى أبداً أبداً ولم أتصور نفسى زوجة لرجل يتحكم حتى فى افكارى يعتقد أن

له كافة الحقوق على دون أن يكون لى عليه حق ، ويتركنى بقية عمرى مطحونة فى تربية الأولاد ، منكره من أجلهم ذاتى

، وأغلقت الاذنين دون سماح نصائح الوالدين

، وكنت كثيرة السهر بالخارج ,, قالت لى أختى ، تزوجى الزواج ستره وهذا مصير كل واحدة .. ولكن كانلا يعنينى كلامهم فى شىء ،

أبداً علاقاتى جماعية ، أخرج بصحبة الجنسين معاً وحتى لو كانت لى علاقة خاصة ،تعرفت على رجل يبلغ من العمر ضعف عمرى ،

عرفته خلال أحدى الرحلات الجوية بدا لى متعالياً وهو يخاطبنى ولشدة إعتزازى بنفسى .. أفهمته بطريقة حازمة إن المضيفة ليست

أجيرة عنده .. وإننى أرفض خدمته حتى لو تعرضت بذلك للفصل .. وإذا به فى نهاية الرحله يأتينى معتذراً مؤكدا تقديره لشخصيتى ،

بل واعجابه أيضاً ، ولكن جمعتنا الصدفه مره أخرى فى رحلة أخرى ولكن هذه المرة .. بدأ كل شىء مختلفاً ..

عاملنى بمنتهى الإحترام ، وتجاذبنا أحاديث خاطفه ولمحت فى عينيه نظرات أعجاب لم أضق بها .. تماما كما لم أضق

بتعليقات الزملاء والزميلات عن هذا المعجب .. وانتهت الرحلة بموعد تحدد للقاء فى اليوم التالى مباشرة ، فى هذا اللقاء

عرفت منه إنه زوج وأب ، وحاول أن يبرر تعلقه بأخرى قائلاً ( الزواج المبكر المرتب من الأهل .. و .. وقاطعته قائلة

أسمع إذا كنت بالفعل حريصاً على استمرارصداقتنا .. فأرجوا ألا تحاول أن تبرر موقفك بتلك الأعذار التى تمجها نفسى ..

أنا لم أسألك تعليلاً .. ثم قلت له ( لى شرط واحد .. ألا تحدثنى أبدا عن زوجتك وأولاادك .. حياتك الخاصة ملكك وحدك ..

لا شأن لى بها .. قال لى لقد وقعت فى حبك منذ أول لقاء أقسم لك إنك أول حب فى حقيقى حياتى ... قلت له رجائى

الوحيد أن يحترم كل منا رغبة الأخر فى قطع العلاقة دون مرارة ، ولا حقد ، ولا إنتقام ، وكانت علاقتى بهذا الرجل

علاقه فريدة حقاً من نوعها ، قائمه بالدرحة الأولى على أعجاب كل منا بشخصية الأخر ، واحترامه له ، ،

وقد كان حريص على تنفيذ كل ما وعدنى به ، فلم يحدثنى أبداً عن أسرته ... ولكننى لاحظت شيئاّ كنت أحب صحبته تعجبنى أحاديثه ،

ولا يغضبنى منه إلا شىء واحد .. أنه أهلاوى متعصب وأنه يعتذر عن لقائى إذا تصادف أن وافق ذلك موعد

مبارة الأهلى ولم أكن أبدا من هواة كرة القدم ، قلت له يوماً مغيظة : هل تستطيع أن تعلل لى جنونك الأهلاوى ؟

ورمقنى بنظرة غريبة وبدأ يقول ( أصل ) وكأنما تذكر شيئأ .. أمسك فجأة الكلام ، بعد ذلك الحديث بأيام قليلة دعيت لحفل

زفاف احدى الزميلات ، وفى الحفل ، لاحظت الجميع مهتمين بشاب فارع الطول رياضى القامة ،

وسمعت أحد زملائنا المضيفين يقول له بصوت مرتفع ضاحك يا كابتن .. قالت لى تعالى أعرفك بخصم لدود لك ،

وكان يشير ناحيتى وتقدم منى الكابتن لأول وهلة خيل إلى أننى اعرفه ، شكلة كان مألوفا .. مدد يدى ليده الممدودة نحوى

، وقلت مبتسمة ... يخيل إلى إننى رأيتك من قبل وانفجرت من حولى عاصفه من الضحك ، وقال زميلى المضيف :

عجبا لك طبعاً لا بد قد رأيته من قبل فى التليفزيون ، وفى الجرائد والمجلات، إنه من أشهر لاعبى الأهلى ،

وفطنت للامر قلت ضاحكة مرحباً يا كابتن ،

ولكن هذا الشاب الفارع الطول المألوف الوجه أحسست فى لهجته صدقاً مس أوتار قلبى ، واسلمنى لحالة من

الإرتباك لا عهد له بها ، ماذا حدث بعد ذلك .. كان عجباً كان الكابتن لا يفارقنى طوال الحفل ولم يتركنى قبل أن يأخذ

رقم تليفونى ، اتصل بى فى اليوم التالى مباشرة .. الح فى اللقاء .. رفضت بشدة وأزاء الحاجة ، اضطررت إلى

أن أسفه جدا إننى مرتبطة وساد صمت ثقيل شعرت كأنه تلقى صدمة ألمنى ذلك .. هذا الشاب لم أكن أريد أن اسبب له

ضيقا استطاع ببساطته .. بصراحته بانطلاقة .. أن يتسلل إلى أعماقى سمعته يقول بمرارة : يعنى لا أمل لى ؟ ترددت .

. ولكن لحظة خاطفة ... ثم قلت : إننى لم أتخذ قرار بعد .. مازلت حرة .. وبفرحة إنطلق يقول : ارحت قلبى يعنى أستطيع أن أمل

، وبعد أن وضعت السماعه جلست ذاهلة .. ما الذى جعلنى أترك له الباب مفتوح ؟ أننى مازلت على علاقة برجل أخر .

. وليس من مبادئى أن اجمع بين علاقتين . وكان يصغرنى بعامينأنا التى كرهت طول عمرى كل ما هو مفروض ..

استطاع هذا الشاب بسرعة مذهلة وبمظاهر حب جارف صادق من جانبه أن يدفعنى إلى وقفة مع نفسى .. وإلى نظرة نحو المستقبل .

. لأول مرة فى حياتى .. استطاع هذا الشاب بتصرفاته الرجولية .. أن يقنعنى بأن فارق السن لا يعنى شيئاً على الاطلاق .

. واننا معا جنبا إلى جنب بالحب الذى فى قلبينا .. وبتقارب شديد فى شخصيتنا نستطيع أن نبنى أسرة سعيدة ... ستكونين

أروع هدف فى حياتى واستمهلته .. لا لشىء .. الا لأننى أحسست أن من الامانه توجب على أن انتظر عودة الرجل الأول

ومصارحته برغبتى فى قطع علاقتنا .. ولم اكن من هذه الناحية خائفة ، كنت على ثقة بأن هذا الرجل سيحترم رغبتى مهما سبب

له ذلك من الالام ، وإنه لا يمكن أن يطعننى على اية صورة من الصور .. وكان بالفعل عند حسن ظنه به .. لم يطالبنى

حتى بتعليل أو بتفسير


مساء نفس اليوم فوجئت بزيارة غريبة ، فتاة لا يتجاوز عمرها السته عشر سنه .. وجه جميل ، ولكنه متجهم والنظرات

تشع غضباً وحقداً قالت: ( طبعاً لا تعرفينى .. وطبعا ما كان يمكن ان أعرفك لو لم تساعدينى فى ذلك ، قالت صديقة رأتك

مع أبى أكثر من مرة .. وبدا قلبى يخفق .. وقلت دعيك من المقدمات .. ماذا تريدين بالضبط ؟ .. قالت بصوت يخنقه العبرات

اردت أن أواجه المرأة التى عذبت أمى لفترة تزيد على عشرة أشهر ، المرأة التى شغلت أبى عنا ، ودفعته إلى قضاء كل أوقات

فراغه معها .. وغلبتنى طبيعتى المتحدية قلت هذه حياة والدك الخاصة .. ولا شأن لك أنت بها .. صاحت والدموع تغرق وجهها

لا ليس هذا شأنه وحده .. أنها حياتنا الاسرية .. وإذا كانت أمى قد طوت حزنها فى صمت .. فإننى أنا سأدافع عن حقى إننى

لا أرجوك ولكننى أطلب منك أن تنسحبى من حياة والدى ، وأغاظتنى لهجتها كان يمكن أن أخبرها فى تلك اللحظة أننى قطعت

علاقتى بأبيها ولكننى رفضت أن أطمئنها وتركتها تنصرف بعد أن أفهمتها إننى لا أسمح لاحد أن يتدخل فى حياتى ..

وبت ليلتى أتقلب فى سريرى شعرت بضيق مبهم .. بقلق غامض .. عاتبت نفسى على موقفى من الفتاة

.. لماذا لم اطيب خاطرها ؟ لماذا لم أطمئنها ؟ وعدت من رحلتى الجوية ليتصل بى . قال لى هل وصلتى إلى قرار قلت ضاحكة

مستبشرة نعم يا حبيبى وصاح مهلا : إنه أسعد خبر فى حياتى أسمعى .. قابلينى حالا فى النادى الأهلى

.. أعددت لك مفاجاة رائعة .. إلى اللقاء يا حبيبتى .. بالفعل كانت مفاجأة ولكنها لم تكن أبدا رائعة .. صحب أخته معه ليعرف كل منا

بالاخرى .. لم يكن قد أخبرها بشىء عنى إلا انى الفتاة التى يريد أن يخطبها ووقفت واخته وجها لوجه ، صرخت هى :

لا مستحيل ، ثم استدارت ناحية اخيها وبحالة انفعالية غريبة أنطلقت تقول هى دى المرأة الأخرى فى حياة والدنا أسألها .

.. لن تجرؤ على الإنكار وابتعدت مسرعة وبقى أخوها فى ذهول نظر إلى .. أخذ يهز رأسه بلا معنى .. وتكلمت أنا حاولت أن أقنعه

بالحقيقة بأننى لم أكن أعرف أنه أبن الرجل الأول ، وإننى صارحته منذ البداية اننى مرتبطة ، وإننى لم اتخذ قرارى إلا بعد أن قطعت

بالفعل علاقتى بوالده .. و .. و .. و ، لكن الصدمة كانت فوق احتماله لم يستطع أن يصدق ، انصرف هو الأخر عنى ، إنساناً محطما

مهزوما وعدت إلى بيتى وحيدة ، محطمة ، مهزومه ، لقد عشت آمل أن يقتنع الكابتن ( الرجل الوحيد الذى أحببته بصدق- حتى هذا

الامل حرمنى منه القدر) اللأعب المرموق أعتزل وكتبت الصحف عن الصدمه العاطفية التى هزته بعنف ،

وعن البطل الذى هوى من فوق القمة ، وشعرت بهذه الكلمات خناجر تغمد فى قلبى وتستقر فيه ، وما أظنها الا أنها

ستبقى حتى آخر العمر ، تؤلب على المواجع ، وتزيد وحدتى وحشة وكآبه أجل ، رفضت دائما أن تكبلنى قيود

، فكتب على أن أعيش اسيرة العذاب

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://activinspire.ahlamontada.net
نبيلة محمود خليل
مديرة موقع رحماك ربى
مديرة موقع رحماك ربى
avatar

انثى عدد المساهمات : 1426
تاريخ التسجيل : 29/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: ^ ريشة الوهم الملون بالأمل ^ نبيلة رؤية    الخميس يناير 03, 2013 7:22 pm

السلام عليكم

ريشه الوهم الملون بالأمل
تم تم تم









سأروى قصتى

عشت حياتى كلها فى عبث

والشيطان يهيئ لى أسباب الغواية تزوجت من إمرأة أحببتها وبادلتنى الحب مضاعفاً ، وعاشرت زوجتى خمسه وعشرون

عاماً ، ورزقنا بأولاد ، وتدرجت فى عهد هذه الزوجية من

مناصبه الصغرى إلى منصبه العليا حتى أصبحت شيئاً مذكوراً

ولكن رغم كل هذا المناصب التى وصلت إليها وبحكم عملى ،

نختلط أختلاطاً كبيراً بفتيات ونساء ، احببت فتاه تصغرنى

بكثير سيطرت عليه بجمالها ورقتها ، فقررت أن أفصل

زوجتى من خدمتى ، بإن أطلاقها وأتزوج من هذه الفتاه ،

وفعلا تم الطلاق ، وتم الزواج من الفتاه الصغرى

، وعشت سعيدا معها

فى شباب ونشاط وفرحه كبيره حتى أنستنى زوجتى واولادى

، وكنت اغارعليها جداً لأنها بحكم وظيفتها

تختلط برجال غيرى

لا أعرف قوة أخلاقهم ، وفى مره وجدتها تحاول لفت نظر أحد

الرجال إليها فراقبت تصرفتها فوجتهما يتحدثون مع بعض ،

وعندما تقدمت إليهم تغير وجههما بصورة ملفته لى ، فعلمت

من أحدى الزملاء أنها على علاقة بهذا الرجل منذ فترة ،

فوجهتها بذلك ، ولكنها غضبت غضباً شديداً ، وأصرت على

الطلاق ، ولكنى صممت على أن لا أطلق ، حتى أتحقق من

ذلك ، وتركت عملى وتفرغت لمراقبتها ، حتى علمت أنهما

يتقابلا فى شقة مفروشه ، وانتظرت إلى أن رجعت البيت ،

ثرت عليها وأخذت منها أعتراف بالخيانة وطلقتها ، وصرت

الأن أعيش فى جحيم ولا أعرف هل زوجتى الأولى كرهتنى أم

تحبنى ، ذهبت إليها نادم ورجوتها أن تسامحنى فرفضت

وعشت فى امل ووهم كاذب أنتظر رجوعها إلى ..

لكن سقطت فى بحر الأوهام

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://activinspire.ahlamontada.net
نبيلة محمود خليل
مديرة موقع رحماك ربى
مديرة موقع رحماك ربى
avatar

انثى عدد المساهمات : 1426
تاريخ التسجيل : 29/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: ^ ريشة الوهم الملون بالأمل ^ نبيلة رؤية    الخميس يناير 03, 2013 7:22 pm

السلام عليكم
تم تم تم
ريشه الوهم الملون بالأمل



ريشه الوهم الملون بالأمل






سأروى قصتى للعظه

أنا سيدة فى الخمسين من عمرى متزوجه وزوجى يلاطف

النساء ويجاملهم أمامى بستفاضه ، لدرجة أن أزواجهن

ينظرون إليه نظرة فيها أحتقار ، وحين نذهب أنا وهو لقضاء

أى مشوار أثناء سيره بالعربيه أو فى أشارة مرور ،

لو وجد إمرأة فى عربتها بجوار ينظر إليها ويبتسم لها

، ولا يراعى

وجودى بجواره سئمت من ذلك التصرف السخيف الرخيص ،

تشاجرنا مع بعض وقلت له أنت بجوارك شباك وأنا بجوارى

شباك ، هل تحب أن أنظر للرجال من شباكى ،

وأبتسم لهم ولا أعمل لك حساب ، ماذا تريد ؟ سهل ولا تدرى

فزداد فى عناده ، وأنا أزدتد فى عنادى ، فعزمت أن

أفعل مثله وأكثر، سواء

عرف أو لم يعرف ، لقد وهبنى الله جمال فأغترت بجمالى

وصادقت الرجال وشاركتهم اللهو والعبث ، ولا أخشى العاقبة ،

قالت لى صديقة أرجعى عن هذا الطرق سوف تنالى عقابك

على ذلك ، لم اهتم ، بل أزدت غل وعناد ، وكنت أحب أن

أسلب الرجال من زوجاتهم بلاشفقه ولا رحمة ، والرجال

يريدوننى ، وأعطى للرجل من الحب أكثر مما تعطهن

زوجاتهم بهواية وفن لجذب الرجال نحوى ،

قالت لى صديقتنى لماذا كل

هذا قلت لأن زوجى لا يشعر بجمالى وأنوثتى وجاذبيتى

،وينظر لغيرى فصممت أن اشعر بأنوثتى مع غيره

، ففكرت فى

البحث عن رجل أحلامى يماثلنى سناً لنعيش معاً الحب ،

فوجدت رجال بلا حدود وجاء اليوم وعلم زوجى بهذه المأساه

وطلقنى ، وبعد فترة علمت إن زوجى مات وهو فى حضن

إمرأة ، فبكيت كثيراً على سوء الخاتمه ، فبكيت وندمت ،

وقلت لنفسى ما أرخص هذا القلب وهذا الفرج ، وما أتفه

مطالبه ، هذه جريمه يعاقبك عليها الله تحطم قلبى الأنانى الذى

لا يساوى مثقال ذرة من الأحترام

وعشت وهم الأنتقام لأصل إلى مرادى لكن بطريق الخطأ

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://activinspire.ahlamontada.net
نبيلة محمود خليل
مديرة موقع رحماك ربى
مديرة موقع رحماك ربى
avatar

انثى عدد المساهمات : 1426
تاريخ التسجيل : 29/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: ^ ريشة الوهم الملون بالأمل ^ نبيلة رؤية    الخميس يناير 03, 2013 7:23 pm

السلام عليكم
تم تم تم






سأوى قصتى

- لقد صدمت عربتها فنزلت من عربتها وقالت لى فداك ،

فندهشت لذلك التصرف المميز ، نظرت إليها وجدت فيها

صفاء ونضارة فى الوجه ، وحسن خلق فنشأت بيننا علاقه غير

شرعيه ، نشأت علاقه حميمه بيننا ، وذقنا السعادة إلى أن

كنت فى إجتماع مع أحد العملاء فصصم هذا العميل

أن يعزمنى فى

بيته أنا وأسرتى ويشهد لهذا العميل بالرجوله وحسن الخلق ،

وفعلا ذهبت أنا وأسرتى وإذا أرى هذه المراة التى أعرفها

زوجه لهذا الرجل ، هذا الرجل المحترم الراقى فزهلت لذلك ،

وكان من الصعب أن أكمل مع هذه المراة رغم إلحاحها لى

فنظرت إلى زوجتى وقلت والله ما تستحقى منى ذلك

كدت اقع فى وهم الحب فأنقذنى الله

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://activinspire.ahlamontada.net
 
^ ريشة الوهم الملون بالأمل ^ نبيلة رؤية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ActivInspire :: منتدى الشباب :: اهتمامات الشباب-
انتقل الى: